recent
أخبار ساخنة

هازارد شائعة الدخول في الإسلام ورحلته من الأندية المحلية إلى ريال مدريد

 

هازارد اللاعب البلجيكي والذي يلعب في الوقت الحالي لفريق ريال مدريد الإسباني، والذي يتم تداول اسمه في الوقت الحالي بقوة، وذلك لأن هناك عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي أكدوا أنه قرر اعتناق الإسلام ... لذا قررنا في تطلعات أن نكشف لكم الحقيقة كاملة كما عودناكم.

هازارد شائعة الدخول في الإسلام ورحلته من الأندية المحلية إلى ريال مدريد

 

هازارد والإسلام

يبدو أن هناك سببًا خفي يجعل قصة إسلام هازارد تعود وتبرز على الساحة، قد يكون الأمر مجرد حرب دعائية، أو محاولة من نادي ما أن يغير مصير اللاعب، فاهتمام هازارد بالإسلام لم يبدأ بالأمس، بل بدأ منذ أكثر من 6 أعوام وتحديدًا عام 2015 وذلك حسب ما صرح به زميل اللاعب " ديمبا"، وحينها كان هازارد من ضمن صفوف نادي تشيلسي الإنجليزي.

حينها اعتاد هازارد على أن يسأل الكثير من الأسئلة عن الإسلام، وكذلك يستفسر للتعرف على تعاليم الإسلام، والقرآن الكريم، وبالطبع كان يلجأ لديمبا لكي يجيبه عن تساؤلاته، وهو ما شجع ديمبا على إجابته أملًا منه أن يقتنع هازارد ويشهر إسلامه في وقت قريب.

ما فتح الحديث الآن عن إشهار هازارد إسلامه هو ما حدث في صفحته التعريفية على موقع ويكيبديا، حيث تغيرت ديانة اللاعب إلى الإسلام، ولكن بالتحري في العديد من المواقع ووكالات الأنباء الأجنبية وعلى رأسها بي بي سي لم يرد أي خبر من شأنه تأكيد ما حدث.

عن هازارد

هازارد لاعب بلجيكي من مواليد السابع من يناير 1991، أي يبلغ من العمر 30 عام، يلعب في ريال مدريد الأسباني ويعرف عنه السرعة والقدرة على المراوغة، كما أنه صاحب مهارة كبيرة في التحكم بالكرة، ويشهد زملائه في الفريق أنه أفضل من يمرر الكرة، وقد أكد على هذا العديد من النقاد الرياضيين، الذين أعجبوا باسلوبه في اللعب، وهذا ما جعله من أهم اللاعبين الذين تهتم بهم وسائل الإعلام، وكذلك الفرق والمدربين من الفرق المنافسة. شاهد بعض مهارات اللاعب من هنا.

هازارد شائعة الدخول في الإسلام ورحلته من الأندية المحلية إلى ريال مدريد

 

رحلة الصعود

بدأ هازارد حياته الكروية في عام 2005  في الأندية المحلية في بلجيكا، وبعدها احترف اللعب في فرنسا، وتحديدًا في نادي الدوري الفرنسي ليل. كان حينها هازارد ابن أربعة عشر عام، انضم حينها لأكاديمية النادي، وحين بلغ السادسة عشر من عمرة وتحديدًا عام 2007 كانت أول مشاركاته الفعلية.

ومنذ نوفمبر 2007 تمكن هازارد من كتابة اسمه بحروف من ذهب وأصبح عنصر أساسي في تشكيل الفريق، وما يدل على مهارته أنه في أول موسم له كلاعب أساسي تمكن من الفوز بجائزة أفضل لاعب شاب، وقدم له التكريم من الاتحاد الوطني للاعبي كرة القدم المحترفين، وكانت هذه الجائزة إنجاز كبير لأنه كان أول لاعب غير فرنسي يحصل عليها.

حصل هازارد على نفس الجائزة مرة أخرى في موسم 2009/ 2010 وبذلك أصبح أول لاعب يحصل على الجائزة مرتين، وهو ما جعله عنصر أساسي في تشكيل الفريق في الدوري العام الفرنسي.

في موسم 2010 / 2011 تمكن فريقه من الفوز بالدوري والكأس وهو ما أهله لكي يفوز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الفرنسي، وكان حينها أصغر لاعب يفوز بهذه الجائزة، وحصل أيضًا هازارد على جائزة برافو من المجلة الإيطالية جورين سبورتيفو عن آداءه في نفس الموسم.

بعد ثمان أعوام كاملة قضاها هازارد مع فريقه قرر أن يسافر إلى إنجلترا، وتحديدًا إلى فريق تشيلسي والذي تمكن معه أن يفوز بالدوري الأوروبي، وحصد هازارد حينها على لقب أفضل لاعب شاب في إنجلترا.

في موسم 2014/ 2015 تمكن تشيلسي بمساعدة هازارد على الفوز بكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، والدوري الإنجليزي الممتاز، وحصل على جائزة لاعب العام وكذلك جائزة أفضل لاعب في إنجلترا. أما في موسم 2016/2017 تمكن الفريق من الفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز، وفي 2018 حصل على كأس الاتحاد الإنجليزي، حينها تم اختيار هازارد من ضمن تشكيلة الفيفا السنوية، وأخر موسم مع تشيلسي كان موسم 2019 وفاز فيه النادي بالدوري الأوروبي.

بعدها انضم هازارد إلى ريال مدريد في صفقة ضخمة بلغت 150 مليون يورو، ويبدو أن هازارد هو تميمة الحظ لأي فريق يلعب فيه، فقد فازر الريال مع هازارد في موسمه الأول بالدوري الأسباني.

تابعونا على تطلعات للتعرف على كل جديد ومفيد . 

هل سيرحل ميسي عن البرسا؟؟






google-playkhamsatmostaqltradent