recent
أخبار ساخنة

ما المقصود بالموارد البشرية

 

                        






قبل أن نتحدث بإستفاضة عن الموارد البشرية لابد أن نعرف أن قديماً كان دور الموارد البشرية ماهو إلا شخص يوظف الأشحاص من أجل العمل في المؤسسة لكن حالياً دور الموارد البشرية قد تغير كثيراً وأصبح شريك إستراتيجي في الشركة هيا بنا نتحدث أكثر عن مجال الموارد البشرية وماهو معناها ودروها وكيف تطورت وماهو أهميتها .



الموراد البشرية


ما المقصود بالموارد البشرية

الموارد البشرية هي قديماً كان له تعريف محدد وهو أن يوظف الاْخرين في المكان المناسب لهم في الشركة ، ولكن حالياً تطور دور الموارد البشرية إلى أنه أصبح ذلك الشخص يسمى بالشريك الإستراتيجي في الشركة من أجل أهمية دوره حالياً فقد تطور دوره إلى أن يصبح شخص يبحث عن ماهي إحتياجات العمل من موظفين وهل الموظفين مؤهلون لهذه الوطيفة أم لا وهل سوف يستمرون في هذه الوظيفة هل سيقدمون تطور أكثر للمنشاة ،أصبح دور الموارد البشرية هو شخص يتبع حياة الموظف منذ توظيفه في المنشأة وحياته داخل المنشاة إلى أن يخرج من المنشأة ، حيث كان قديماً بيئة العمل لاتهتم بحياة الموظف داخل المنشأة فهى كانت تعطيه مجرد أجر ومقابل بسيط لعمله ولكن حالياً في ظل التطور الذى نعيش فيه أصبح الموظف يعلم جيداً مدى أهميته وأصبح يعلي من أجره لذلك أصبح دور الموراد البشرية مهم ودور أساسي في المنشاة .

·      المنشأة قديماً كانت تنظر إلى أن أهم أصولها هو رأس المال لديها ولكن أصبح حالياً إدارك أكثر أهمية بأن دور الموراد البشرية تعطي للمؤسسة ميزة تنافسية أفضل حيث تجعلها تتطور على شركات أخرى وتستطيع أن تحقق هدف المنشأة وتستطيع أن تجعل الهدف المرسوم واقع وحقيقة .

تطور دور الموارد البشرية :-

دور الموراد البشرية تطور كثيراً عن قبل فدور الموراد البشرية لم يعد من أجل التوظيف فقط ولكن أصبح يجد أفضل الموظفين المؤهلين لهذه الوظيفة وليس ذلك فقط بل ينظر جيداً إلى هذا الموظف ويتابع حياته داخل المؤسسة وما يعيق شغله داخل المؤسسة ، وهل هو يحتاج إلى تطور أم لا وإذا كان يحتاج يوفر له دورات تطبيقية تطور من مهامه داخل المنشأة ، حيث نستطيع نلخص دوره فى أنه يختار الشخص المناسب ومن ثم توظيفه وإدارة ومتابعة أداءه داخل المؤسسة وتدريب الموظف عند الحاجة لذلك ، ومتابعة إنتقالته الوظيفية داخل المنشأة .

تغيير ألقاب الموارد البشرية 

·      عندما تطور دور الموراد البشرية تطور معها الألقاب الذي أطلقت عليها حيث أطلق عليها الشريك الإستراتيجي والشريك التجاري وعامل التغيير وبطل الموظفين ولكل لقب سبب هي بنا نتعرف ما سبب هذه الألقاب .

·      الشريك الإستراتيجي :- حيث أنه يحول إستراتيجية المنشأة إلى نتائج تراها أمامك فهو يتسطيع أن يحقق الأهداف إلى واقع ونتائج حيث أنه يتابع ويلم بالأمور المالية والمحاسبية ويحاول خفض التكاليف وإنجاز الأعمال بأقل تكلفة ممكنة وقيادة الأعمال حيث أنه يحاول قدر الإمكان بأن يصل إلى المنشأة إلى نقطة تقف فيها على قدميها أمام منافسيها .

·      عامل التغيير: حيث أنه يتعامل بمرونة داخل المنشأة وقادر على التكيف مع ظروف البيئة حوله وفهم قدرات المنشأة الذي أمامه وكيف يتعامل مع المشكلات والعقبات الذي يجدها ، حيث أنه قادر أيضاً على أن يساعد الآخرين يتقبلون ذلك التغيير الذى يحدث أمامهم داخل المنشأة ويقدم لهم الدعم المطلوب في الوقت المناسب .

·      بطل الموظفين :- حيث أنه يتقرب إلى الموظفين أكثر من قبل حيث كان قديماً دوره ذلك الشخص الصارم ولكن حالياً أصبح يحاول التقرب من حياتهم الشخصية إذا كانت تعيق حياته داخل المنشاة فإذا كان الموظف مستقر نفسياً سيكون مستقرأكثر داخل المنشأة ويحقق ماهو مطلوب منه على أكمل وجه ، حيث أنه أصبح يستمع إلى الموظفين أكثر من قبل ويرى أرائهم ومشاكلهم ويساعدهم على تطويرثقافاتهم داخل المنشأة وإذا كان الشخص يستحق مكأفاة يساعده على ذلك ويمدهم بالجانب المعنوي والمادي .

 

 

 

google-playkhamsatmostaqltradent